الرئيسية | أرسل خبرا | إتصل بنا | عن مرايا | خدمة RSS
  • آخر الأخبار

    حكومة الرزاز وسرعة التقاط اللحظة

     

    مرايا – كتب : عمر كلاب – تتربص قوى كثيرة بحكومة الدكتور عمر الرزاز , من اوساط محسوبة على الرئيس ومن بيئته الحاضنة الافتراضية , ومن اوساط معادية لفكرة وجود شخصية مثل عمر الرزاز على رأس السلطة التنفيذية , فالرجل ليبرالي / علماني , بالتكوين , ولا يبحث عن صدام او سطوة , اعتاد عليها تيار المحافظين التقليديين او انصار الليبرالية المتوحشة وابناء الفكر القومي الكلاسيكي , فالدكتور القادم من رحاب جامعة هارفرد ليس هو المذكور في ادبيات الفكر القومي بنسخته البعثية كما اراد له انصار المدرسة الكلاسيكية من ابناء البعث والقومية , وليس الرجل بالعلماني المتصادم مع الدين والثقافة الدينية كما تطمح منه تلك القوى .
    الرزاز اكاديمي اقتصادي بنكهة سياسية وليس سياسيا بنكهة اكاديمة او اكاديميا منحوتا من قماش الاقتصاد , لذا لن يجد كثير حلفاء من تلك المدارس آنفة الذكر , ولن يجد اتباعا او مريدين كما كان يجد تيار الرؤساء السابقين من مدرسة اليمين بشقيه المحافظ والوسط , فالرجل الآن يعيش لحظة فارقة من حياته السياسية والاقتصادية , وللانصاف , لا يحمل الرجل تجربة سياسية يمكن ان تسعفه في مثل هذه اللحظات ويخلو فريقه الحكومي من اصحاب هذه الثقافة والقدرة عليها حتى وإن كان بعض افراد فريقه يملكون الرغبة بذلك , فالقصة ليست رغبة بل قدرة .
    في مقالات وتحليلات سابقة كنت احاول ان لا يُحمّل الرجل فوق طاقته وان لا يتحمل وزر توقعات الناس منه , فالمطلوب منه ان يحمل احلامهم وامانيهم بأمانة ونزاهة وأن يجتهد في تلبية وتحقيق تلك الاماني والاحلام , وأجزم انه صادق في حمل وزر هذه الامانة , وانه يسعى بإخلاص المؤمنين الى الخروج بأقل الاضرار والاوجاع على الناس , لكن التركة ثقيلة والفجوة كبيرة بين رغباته وواقعه ولا اقول قدراته , فقدرات الرجل عالية ومقدرته على الاحتمال تفوق الوصف , لكنه اسير صورة رسمها احبابه بقلوبهم اكثر من عقولهم , واسهم كثيرون في ترسيخ الصورة لحسابات ذاتية لاجهاض التجربة والفكرة , في وصول شخصية تنتمي الى الناس مقاعد الرئاسات الخمس التقليدية .
    هل هذا يعني ان الرزاز , لم يرتكب اخطاء في مسيرته القصيرة في الدوار الرابع , طبعا فعل , ففريقه الحكومي اول الخطايا ولا اقول الاخطاء , فهو استعان بطاقم حكومي من المغضوب عليهم شعبيا , بصرف النظر عن قدرتهم ومقدرتهم , وخلال المائة يوم الاولى لم ينجح احد منهم في كسر المألوف عنه , وعجزوا عن التقاط لحظات مهمة خلال هذه الفترة الوجيزة , لعل اولها سرعة انجاز قانون الضريبة ودفعه الى البرلمان او الى العلن مع اصدار نقابة الاطباء لائحة اجور اعضائها , , كما يرى اقتصادي نابه سبق ان تقلد مناصب دقيقة , واظن ثانيها عدم مشاركة وزيرة الثقافة في جنازة الراحل الفنان ياسر المصري , لان المشاركة كانت ستحقق نجاحين في خطوة واحدة , الاولى المشاركة الحكومية في جنازة رمزية فنية مقدرة ومحترمة وكانت في حياتها ووفاتها حالة تعبير مدهشة عن اخلاق الاردنيين وفزعتهم , والثانية كسر لتابوه قاتم يحرم المرأة من المشاركة في الجنازة , كما عبّرت ابنتي الغالية غادة الشيخ .
    اليوم يحتاج الرزاز الى الدعم لانجاح فكرة تكليف شخصية نزيهة ووازنة لقيادة الفريق الحكومي , وأظن الفرص حال فشله ستتقلص وتتراجع , كما ان الرجل بحاجة لتسريع خطوته قليلا وسرعة تنفيذ القرار لحظة الوصول اليه , فالحكمة تقول ” فكر بهدوء ثم نفذ بسرعة ” والاهم التقاط اللحظة , وللحديث بقية .//
    omarkallab@yahoo.com

    أخر الأخبار

    تعليقاتكم