الرئيسية | أرسل خبرا | إتصل بنا | عن مرايا | خدمة RSS
  • آخر الأخبار

    الذكرى الـ 19 لرحيل الملك الحسين (فيديو)

    مرايا – تحيي الأسرة الأردنية الواحدة اليوم الأربعاء، السابع من شباط، الذكرى التاسعة عشرة ليوم الوفاء والبيعة، ذكرى الوفاء للمغفور له جلالة الملك الحسين بن طلال، طيب الله ثراه، والبيعة لجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، الذي تسلم سلطاته الدستورية في السابع من شباط عام 1999 ملكاً للمملكة الأردنية الهاشمية.

    ففي ذكرى يوم رحيل الملك الباني، الحسين بن طلال، يستذكر الأردنيون مسيرة حياة حافلة بالعطاء والإنجازات على مدى سبعة وأربعين عاماً، خاضها الحسين إلى جانب أبناء شعبه الوفي لبناء الأردن الحديث وإعلاء شأنه، وخدمة مختلف قضايا الأمتين العربية والإسلامية.

    ووقف الأردنيون، عقب رحيل المغفور له الملك الحسين الباني، بحزم وثبات إلى جانب من نذره لخدمة وطنه وأمته، جلالة الملك عبدالله الثاني، لمواصلة مسيرة البناء والتحديث والتنمية والإصلاح على نهج آبائه وأجداده من بني هاشم.

    فحينما تسلم جلالة الملك عبدالله الثاني سلطاته الدستورية، كان يعلن بقَسَمه أمام مجلس الأمة، العهد الرابع للمملكة الأردنية الهاشمية، حاملاً أمانة المسؤولية من أجل رفعة مكانة الوطن وتقدمه.

    ‘عرفت فيك، وأنت ابني الذي نشأ وترعرع بين يدي، حب الوطن والانتماء إليه، والتفاني في العمل الجاد المخلص، ونكران الذات، والعزيمة وقوة الإرادة وتوخي الموضوعية والاتزان والاسترشاد بالخلق الهاشمي السمح الكريم، المستند إلى تقوى الله أولا، ومحبة الناس والتواضع لهم، والحرص على خدمتهم والعدل والمساواة بينهم’، بهذه الكلمات وصف جلالة الملك الراحل الحسين، نجله جلالة الملك عبدالله الثاني، في رسالته الأخيرة التي بعثها لجلالته.

    وفي يوم الوفاء للحسين، يستذكر الأردنيون سجلاً تاريخياً حافلاً لمسيرة الدولة الأردنية منذ اعتلاء جلالة الملك الحسين عرش المملكة في 11 آب 1952، وتولّيه سلطاته الدستورية في 2 أيار 1953، حيث حرص على خدمة الشعب الأردني ورفع مكانة الدولة الأردنية، وسار الأردن بخطى ثابتة وراسخة وفقا لسياسة حكيمة انتهجها، أساسها التوازن والمصداقية واتخاذ القرارات المدروسة بوجه عام.

    وحقق جلالة الملك الراحل أعلى مستويات النهوض والتقدم في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، ليكون الباني لوطن الاعتدال والوسطية ومحققاً الحياة الفضلى لشعبه، كما واصلت المملكة في ظل قيادته أداء دورها العربي والإقليمي والدولي باقتدار وتكامل وفاعلية وتأثير، ورؤية ثاقبة للمستقبل.

    فمنذ بدايات توليه سلطاته الدستورية، أقدم الملك الراحل على خطوات شجاعة ومؤثرة لخدمة الأردن، كان في مقدمتها تعريب قيادة الجيش العربي في عام 1956، وإلغاء المعاهدة البريطانية عام 1957 لإكمال السيادة الوطنية والاعتماد على الذات في مواجهة مختلف التحديات، والسير على طريق المستقبل، والتأسيس المدني والدستوري السياسي لمواكبة التطوّر بمختلف أركانه.

    وكان الراحل العظيم، دائم التواصل مع أبناء أسرته الأردنية الواحدة يزورهم في مضاربهم ومدنهم ومخيماتهم، يتفقد أحوالهم ويتلمس احتياجاتهم ويصدر توجيهاته الملكية للحكومات لتنفيذ المشروعات التنموية وتوزيع مكتسباتها بعدالة على الجميع، فاعتمدت الحكومات المتعاقبة الخطط التنموية لتشكل حزماً من البرامج للنهوض بالمجتمع الأردني.

    أخر الأخبار

    تعليقاتكم